‫حكومة زامبيا تعزز حماية حديقة كافو الوطنية

بلوكاسا، زامبيا, 18 فبراير / شباط 2021 /PRNewswire/ —

وقعت حكومة زامبيا ومنظمة الحدائق الأفريقية مذكرة تفاهم ستشهد تنفيذ خطة دعم ذات أولوية لحماية حديقة كافو الوطنية. ستزيد خطة الدعم ذات الأولوية، الموقعة يوم الخميس شباط/فبراير، من الدعم التقني والمالي لكافو بقيمة 3 ملايين دولار على مدى 12 شهرا.

قال معالي وزير السياحة والفنون، السيد رونالد شيتوتيلا: إن مذكرة التفاهم ستساعد زامبيا على تحقيق إمكانات حديقة كافو الوطنية التي تعتبر الوجهة السياحية الرئيسية لزامبيا وملاذا مشهورا للأحياء البرية.

“من الضروري أن نستثمر في حماية الحياة البرية وتعزيز الهياكل الأساسية للسياحة. وبعد أن عملنا معا لمدة 18 عاما، نعتبر منظمة “الحدائق الأفريقية” شريكا يمكن أن يساعدنا على تحقيق إمكانات الحديقة في الإسهام في في الاقتصاد ورفاهية شعبنا “.

سوف تشهد خطة دعم ذات الأولوية التعاون بين إدارة ‘الحدائق الوطنية والحياة البرية’ ومنظمة الحدائق الأفريقية تنفيذ أنشطة في المجالات الرئيسية ذات الأولوية على مدى الـ 12 شهرًا التالية، في حين يتفاوض الطرفان من أجل التوصل إلى اتفاق طويل الأمد. تشمل الأهداف الرئيسية تحسين الهياكل الأساسية الحيوية، ودعم جهود إنفاذ القوانين التي تبذلها إدارة ‘الحدائق الوطنية والحياة البرية’، وإجراء دراسات أساسية لحفظ البيئة.

قال الرئيس التنفيذي لمنظمة الحدائق الأفريقية بيتر فيرانهايد: “حديقة كافو الوطنية هي واحدة من أفضل المناطق المحمية المعروفة في أفريقيا وواحدة من أكبر عشر مناطق في القارة الأفريقية. نتطلع إلى دعم رؤية الحكومة الزامبية للحفاظ على هذا المورد الثمين للغاية وتعظيم فوائدها الاجتماعية والاقتصادية والإيكولوجية على المدى الطويل “.

 تقع حديقة كافو الوطنية في أكبر منطقة محمية عابرة للحدود، وتسمى كافانغو زامبيزي (كازا تي اف كا) التي تمتد على حدود خمس دول، وتشكل نظاماً بيئياً واحداً عبر الحدود بحجم فرنسا. ستمول خطة الدعم ذات الأولوية لكافو من خلال منحة الأحلام التي تقدمها شركة بوست كاد الهولندية لليانصيب، وهي مساهمة قدرها 16.9 مليون يورو مقدمة إلى الصندوق العالمي للطبيعة والحدائق الأفريقية ومؤسسة حدائق السلام لمساعدة الدول الشريكة لكافانغو زامبيزي في تأمين المنطقة من خلال مبادرات متكاملة.

 كافو هو أكبر ملاذ للحياة البرية في زامبيا، ويغطي 22.400 كيلو متر  مربع من منطقة السافانا وشبكة من القنوات المائية التي يسيطر عليها نهر كافو. يمثل واحدا من آخر المساحات الشاسعة لمنطقة زامبيز البيئية الشهيرة، مما يوفر فرصة فريدة للحفاظ على مجموعات كبيرة من الحياة البرية في السافانا الافريقية، بما في ذلك الفيلة، والحيوانات المفترسة الكبيرة و إحدى وعشرون نوعا من الظباء – أعلى تنوع من الظباء في القارة.

 

Related posts